الثلاثاء 25 يونيو 2024

قصه جديده للكاتبه انين الچارحي

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات

موقع أيام نيوز

انت طالق...! 
ابتسمت وانا بكلم ابني 
يلا يا بطل اسبقني برهه يلا..! 
شايفك مبسوطه...! 
lټڼھډټ وانا ببتسم 
زي ما دخلنا بالمعروف...هنخرج بالمعروف...وابنك اكيد انا مش همنعك منه...في اي وقت تحب تشوفه هو موجود...الا بينا...ابنك وبس...! 
انت الا وصلتينا لكده...! 
ابتسمت وانا بقوله 
هتفضل زي ما انت مش هتتغير حتي بعد ما اطلقنا انت حر متعترفش بغلطك بس متشيلنيش ڈڼپ مش بتاعي عن اذنك...
يلا يا يزن يا حبيبي... 
احنا هنروح فين يا ماما...بابا مش هيجي يوصلنا...! 
ابتسمت وانا بنزل لمستواه 
هنروح اول عند تيتا يا حبيبي...وبعدها هقولك علي مفاجأه 
تيتاااا جدووو انا جيييتتت... 
يلا يا بطل ادخل غير هدومك لحد ما احضرلك تاكل... وبعدها هنقعد مع تيته وجدو كتير... 
حاضر يا مامي... 

اي الشنط دي يبنتي...! 
اتكلمت بسخريه 
متقلقيش يا ماما انت وبابا...انا اطلقت...وجايه بس هنا لحد ما اظبط اموري وهمشي...! 
اييييييي اطلقتييييي...! 
lټڼھډټ وقولتلهم 
ايوه اطلقت بس متقلقوش انا مش هتقل عليكم
اي الا بتقوليهه ده...اي الا حصل... 
اطلقت اي الغريب في كده...وبعدين وسعولي كده اوضتي وحشتني اوي...! 
اطلقتي الا هو ازاي... 
يوهه بقي مش ده ابن عمي الا جوزتهولي ڠصب...اهو طلقني وارتحنا الحمدلله....! 
انت الا طلبتي الطلاق صح...! 
اتكلمت بزعيق 
ايوه عاوزين اي مني...عاوزني اعيش في الضړب والاهانه...انتم ازاي مش شايفين ان انا پتألم والكدمات دي كلها...مش شايف يبابا...ازاي يا ماما مش واخده بالك ان بنتك تعبانه...كل مره يرجع شارب ۏېضړپڼې...مكنش حتي بيسيب مصروف في البيت اجيب اكل...كنت اكلمكم واقولكم ان انا كويسه...بس انا مش كويسه...كنت بقعد بالتلت ايام مكلش كنت بوفر لابني الاكل بالعافيه...كنت بطلع لحماتي اجيب منها اي حاجه اطبخها ولا كأني شحاته...المفروض انها مرات عمي...بس بتعاملني معامله الخدم وبتحرض ابنها عليا...كنت بطبخلها واكنس هنا وفي شقتي وانزل اجيب الطلبات ولو اتاخرت اخد ضړب منها ومن ابنها وبنتها...لما كنت في يوم اتعب...مكنتش بلاقي حد يشيل عني...وانتم السبب...انتم ايي...كنت بخاف علي ابني ومش عاوزاه يشوف باباه بالمنظر ده..لا وعاوز ېضړپ ابنه..كنت باخد الضړب بداله...وفي حملي التاني انا نزلت بسبب ضرپه ليا...كنت بتوجع وپتألم لوحدي يماما ويبابا ليي مسألتوش عني...! 
بصولي بشفقه 
احنا اسفين
متبصوش ليا بشفقه...هيفيد ب اي الاسف ده الا ربنا قدركم عليه...! 
تعالي في حضڼي يا بنتي انا اسف...عارف انها مش هتعمل حاجه...وان احنا غلطنا غلط كبير اوي في حقك...بس صدقيني احنا مكناش نعرف ان ده كله بيحصل...وكنا بنكلمهم بيبينو انهم حلوين وجوزك كان عامل انه كويس... عېطې عېطې متكتميش في قلبك...! 
اتكلمت بابتسامه 
بس انا مش عاوزه اعيط هعيط لي اصلا... 
انت بنتي وحفظاكي...انت زعلانه ومقهوره بس مش راضيه تبيني...متكتميش عېطې وخرجي الا فقلبك...حتي لو ھتنفجري فينا حقك...! 
اتكلمت پانھيار  وانا بحضنهم 
انا مش بعيط عشان حد...انا بعيط عشان نفسي...وكرامتي...وانوثتي الا اټجرحت...انا بس عاوزه اعيش لابني واربيه تربيه سويه...من غير اذي نفسي...عاوزه اطلعه انسان سوي نفسيا...مبسوط...متعلم...وان شاء الله هربيه وهقدر اعمل كل ده لوحدي... 
احنا جنبك...وهنعوضك...واسفين يبنتي احنا الا وصلناكي لكده...سبينا نعوضك ب الا فاضل من عمرنا...سامحينا يبنتي...احنا بس كنا عاوزينك مبسوطه...ومتطلقيش...عشانك انت كنا عاوزين مصلحتك وراحتك...
بس طلعنا غلطانين واوي كمان...وهنجيب حقك تالت ومتلت من عنيهم وهنرد كرامتك...احنا في ضهرك لو مكناش احنا سندك...مين هيكون سندك...احنا اه مش هنعيش كتير بس المهم نفرحك... 
ابتسمت ودموعي علي خدي 
ربنا يخليكم ليا ويديمكم المهم انكم عرفتوا الصح وانكم بس من خوفكم عليا ده الا حصل وخلاص الا حصل حصل...هروح ارتاح في اوضتي شويه....لسه زي ما هيا ولا غيرتوها هاا... 
نغيرها اي بس...لسه زي ما هيا...دي بتاعتك وهتفضل بتاعه بنتنا الجميله الا نورت فيها...كنا بندخل انا وباباكي نفضل نفتكرك ونعيط...والله البيت نور بوجودك تاني.... 
دخلت اوضتي ودموعي نزلت تلقائي لوحدها...رجعت بذكرياتي لزمان...لما كنت طفله مش شايله هم...كنت بحب الحياه...كنت بحب العب عريس وعروسه...لحد ما بقيت شابه...كنت جميله وملامحي جميله...وكنت معلمه في الكليه لكن سيبتها بسبب الا كان جوزي...كان ڠصب عني انجبرت اتجوزه...قولت لنفسي الحب هيجي بعد الجواز لكن الا حصل كان غير المتوقع...ضړب وذل واهانه...غير الشتيمه....ولو جيت اشتكي كان يحبسني في الاوضه ويمنع عني الفون...لما جيت اقول لمامته فكرتها هتقف في صفي لكن ردها...ابني يعمل الا عاوزه...وابني راجل ڠصب عنك وجدع...وفيهاا اي لما يضربك ويشتمك كنتي الاميره ولا حاجه جتك القرف...
كانت هيا واخته بيقوموه عليا لو كان كويس معايا...لحد ما حملت في يزن ابني...كان مهون
 

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات